X

عروبة| خاص: العامل و التاجر و الطفل.. أهالي مخيم الفوار يتأذون من استمرار قطع الكهرباء

2019-03-03

منذ اربعة شهور، أهالي مخيم الفوار يعانون من انقطاع مستمر للكهرباء، و يستمر لأكثر من 8 ساعات ، يتعطل بها عمل التاجر، و الجزار، و الصانع، عدا عن المدارس التي تحتاج لإنارة داخلية، و مرضى يحتاجون للكهرباء.

وخلال مقابلات أعدتها شبكة عروبة مع المواطنين بالمخيم، شرحوا حجم الأذى الذي يلحق بهم، فصاحب مشغل الألمنيوم المواطن أنس غطاشة يشتكي من عدم تحمل الزبائن من تأخر موعد تسليمهم، و تهديدهم له بسحب ما وكلوه به.

ويقول أحمد ابو عواد، أحد كوادر تنظيم فتح بالمخيم، أن المشكلة متمركزة في شركة الكهرباء، و سلطة الطاقة، التي قررت تخفيض تزويد المخيم بالكهرباء بسبب زيادة الأحمال،

و قرر أهالي المخيم اعلان احتجاجاتهم بوقفة أمام سلطة الطاقة الفلسطينية، و الاضراب العام بالمخيم، فهل ستحل مشكلة المخيم بعد احتجاجهم؟


مخيم الفوار، والذي يعد أقصى مخيم في الجنوب، تأسس عام 1949 فوق مساحة من الأرض تبلغ 0.27 كيلومتر مربع على مسافة 10 كيلومترات إلى الجنوب من الخليل. وينحدر أصل سكان المخيم من 18 قرية تابعة لمناطق غزة والخليل وبئر السبع. ومثله مثل باقي المخيمات في الضفة الغربية، فقد بني المخيم فوق قطعة من الأرض قامت الأونروا باستئجارها من الحكومة الأردنية.

شاهد ما قاله المواطنون في مخيم الفوار حول مشكلة الكهرباء: