X

عروبة| خاص بالصوت: "فشل بالاختبار الأول": الانتهاكات الفلسطينية ضد الصحفيين تبلغ ذروتها خلال آذار

2019-04-15

نتج تقرير من مركز مدى للتنمية و الحريات الإعلامية، مفاده أن خلال شهر آذار وقع 119 انتهاك ضد الصحفيين، نفذت جهات فلسطينية 82 منها، وبحسب التقرير، تركزت الاعتداءات في قطاع غزة، حيث وقع 74 اعتداء خلال شهر آذار فقط .

و صنفت هذه الانتهاكات، ضمن الاعتداءات شديدة الخطورة، بحسب مسؤول وحدة الرصد و التوثيق غازي بني عودة .

وأوضح بني عودة في حديث خاص لعروبة:" هناك أربع انواع من الاعتداءات التي سجلت فلسطينيا و هي تصنف ضمن الاعتداءات شديدة الخطورة ، وهي الاعتقالات ، و عمليات التعذيب و الاعتداءات بالضرب و سجل اقامة جبرية في غزة

وفي التفاصيل وثقنا 25 اعتقال و 11 حالة تعذيب و 10 حالات اعتداء بالضرب

ما يعني أن 40% من الاعتداءات الفلسطينية التي سجلت تندرج ضمن الاعتداءات شديدة الخطورة

ولا يمكن لعنصر أمني ارتكاب هذه الاعتداءات بمفرده دون الرجوع الى هيئات عليا دون وجود قرار او توجيه من مستويات أعلا "

وهذه الانتهاكات بحسب بني عودة، لم تأت طفرة، "لكنها كانت اختبار حقيقي للإرادة الفلسطينية تجاه حرية التعبير، و سقطت الشعارات حول حماية حرية التعبير و الحريات الصحفية جميعا أمام اول اختبار بسيط"

وأكد بني عودة، ان المركز يرصد فقط الانتهاكات بحق الصحفيين وليس المواطنين، مشيرا انه في المسيرات التي انطلقت في قطاع غزة، تعرض عشرات المواطنين للاعتداءات

وحول الانتهاكات ضد الصحفيين في الضفة الغربية قال بني عودة: " من ضمن الاعتداءات هناك حالتي اعتقال و حالة تعذيب، وهذه الاعتداءات تكون الاشد ايلاما على الصحفيين كونها تتم من أيدي قريبة لهم ".

وتكمن الخطورة بالأمر، بحسب بني عودة:" اننا اصبحنا نشهد اعتداءات غير مسبوقة في الساحة الفلسطينية، عندما نتحدث عن 11 حالة تعذيب منها 10 في غزة و 1 في الضفة، و اقامة جبرية ، هذا لم يسبق أن حدث وهو مؤشر خطير"

وتأمل بني عودة من الحكومة الجديدة أن تعيد النظر في هذه السلوكيات .

استمع للمقابلة كاملة خلال برنامج حديث الناس، اجراها عبد العزيز نوفل: