X

أول طالب أوروبي تستضيفه الجامعة الإسلامية في قطاع غزة ضمن برنامج ايراسموس بلس

2019-04-23

برنامج "إيراسموس بلس"هو أحد البرامج الرئيسية للاتحاد الاوروبي في مجالات التعليم والشباب والتدريب والرياضة، فالاتحاد الأوروبي يؤمن أن هذا البرنامج يساهم في تقوية الروابط الأوروبية -الفلسطينية في مجال التعليم والتبادل الأكاديمي.

يقوم البرنامج على تطوير قدرات مؤسسات التعليم العالي وتعزيز علاقات المؤسسات المحلية والأوروبية وفتح فرص التبادل بين الطلاب والموظفين.

ريكاردو كوردن هو أول طالب أوروبي من جامعة سيينا في إيطاليا تستضيفه الجامعة الإسلامية في قطاع غزة ضمن برنامج ايراسموس بلس، يروي لنا كورد تجربته والامتيازات التي استطاع تحقيقها والخبرات الجديدة التي اكتسبها ضمن هذا البرنامج.



يقول كوردن حول تجربته" أنا طالب طب بجامعة سيينا في إيطاليا في اَخر فصل دراسي في السنة السادسة وأنا هنا لأول مرة في غزة منذ الخامس من شباط لهذا العام 2019 وسأبقى هنا لمدة أربعة أشهر. أنا سعيد جداً بهذه التجربة الفريدة، فبرنامج ايراسموس معروف في ايطاليا والكثير من الطلاب يتطلعون لزيادة مهاراتهم ومعرفتهم الاكاديمية والثقافية بالشعوب الأخرى، وعندما علمت انني سأذهب إلى غزة شعرت أنها فرصة مميزة، لأنني أتوقع أن أتعلم الكثير وكذلك المساهمة في تقديم المساعدة في جراحة الحالات الطارئة بسبب وجود العديد من هذه الحالات الناتجة عن توتر الوضع هنا".

" تلقيت الكثير من الدعم من الجامعة والزملاء واستطعت الانخراط بينهم، لقد تفاجئت بتطور الحرم الجامعي والبنايات الرائعه وخاصة كلية الطب التي ترعي جميع احتياجات الطالب فهناك المختبرات واماكن تساهم في تطوير مهارات الطب لدى الطلاب، حتى المكتبة تحتوي على كتب من جميع التخصصات".
"في ايطاليا كنت اقضي وقتي في المشفى لكن هنا يوجد كلية متخصصة للطب وطرق التعليم ترتكز على الجانب العملي أكثر من النظري وهذا جداً مهم في تخصصي".


"لا اشعر باني مختلف عن الاَخرين، على العكس أشعر أن لدي اصدقاء وزملاء يمكنني التحدث إليهم بسهولة، ومن الأمور المميزة هي أن الطلاب يتحدثون اللغة الانجليزية والكتب التي ندرسها باللغه الانجليزية وهذا ساعدني كثيراً، حتى المدرسين والزملاء يفضلون الحديث معي باللغة الانجليزية ليشعروني بالارتياح".

"لا زلت على تواصل مع جامعتي وزملائي في إيطاليا وهم منبهرون بتجربتي وأنا متاكد أنني سأحصل على المهارات والتجربة الفريدة بعد انهائي الدراسة هنا، وأنا أعتقد أن المدة كافية فأنا أفضل أن يذهب طلاب برنامج ايراسموس لدول مختلفة للحصول على الخبرات المتنوعة، فأنا درست قبل ذلك في جامعة القدس وكانت تجربة مفيدة أيضاً لا تختلف كثيراً عن الدراسة في غزة".



"بعض التحديات التي اواجهها هنا هي انقطاع الكهرباء المتكرر لكن هناك مولدات تعمل بشكل مستمر، أشعر بالأمان لأنني أرى زملائي من غزة عايشوا ثلاثة حروب ولا زال عندهم القدرة على الاستمرار والحياة، أنا أنصح الاَخرين لتجربة برنامج ايرسموس لأنه يمكنهم من مشاركة تجاربهم مع الاَخرين ويجعلهم أكثر وعي ونضوج بما يحدث في العالم، أصبحت شخص منفتح على الاَخرين وثقتي بنفسي وقدراتي ازدادت".