X

عروبة | موجز الاخبار

2019-04-30

موجز الاخبار من إذاعة عروبة، تقدمه ريما عمرو:

هدمت قوات الاحتلال صباح اليوم، منزلا في حي وادي ياصول ببلدة سلوان في القدس. وأفيد أن جرافات الاحتلال هدمت منزل عائلة برقان، واعتدت على الموطنين في المنطقة.

قلَّص جيش الاحتلال صباح اليو، مساحة الصيد المسموحة في بحر قطاع غزة إلى 6 أميال، ردا على مزاعم إطلاق صاروخ من القطاع سقط قبالة مدينة أسدود دون وقوع إصابات. وحمّل الاحتلال حركة الجهاد الإسلامي مسؤولية إطلاق الصاروخ. فيما قالت مصادر عبرية الليلة الماضية إن حماس أطلقت 6 صواريخ تجريبية باتجاه البحر انطلاقاً من شمالي قطاع غزة. وذكر موقع " مفزاك" العبري أن أحد الصواريخ سقط على مقربة من ساحل أسدود.


بدأ طاقما المفاوضات في كتلتي "اتحاد أحزاب اليمين" وال "ليكود" الإسرائيليتين العمل على صياغة بند في الاتفاق الائتلافي بينهما يشمل ضم أجزاء من الضفة، من خلال فرض ما تسمى "السيادة الإسرائيلية" على المستوطنات المقامة على أراضي الضفة. وبحسب "كان 11" الإسرائيلية، فإن الطرفين ناقشا خلال المحادثات ما إذا كان البند سيتحدث بشكل كامل عن العملية أو يكون بندا عاما غير صارم، بما يتيح حيزا من المناورة لاحقا .وعلم أن المحادثات حول هذا البند تأتي بعد موافقة الليكود على اقتراح اتحاد أحزاب اليمين، وبعد أن تقرر شمله في الاتفاق الائتلافي بينهما.


ذكرت الصحافة العبرية أن إسرائيل تنوي الطلب من الدول المشاركة في اجتماع الدول المانحة الذي يعقد في بروكسل اليوم، تجنيد أموال لتمويل سلسلة من المشاريع المدنية بسبب الخشية من انهيار السلطة بسبب الضائقة المالية. ويجري الحديث عن مشاريع في مجال المياه وجودة البيئة وتمت المصادقة عليها من قبل ما تسمى الادارة المدينة الاسرائيلية. وجاء أن جهات إسرائيلية تنوي الطلب من الدول الأوروبية ممارسة الضغوط على الرئيس محمود عباس، للموافقة على تسلم العائدات الضريبية الفلسطينية.


قال رئيس حزب "يسرائيل بيتينو" أفيغدور ليبرمان، إنه لن يكون شريكا في ائتلاف حكومي يحتكم للشريعة الدينية التوراتية، موجها انتقادات شديدة اللهجة إلى أحزاب الحريديم. وحذر ليبرمان مع بدء المفاوضات الرسمية لتشكيل الائتلاف الحكومي، من إقدام أحزاب الحريديم على تقديم طلبات بعيدة المدى في مجالات الدين والدولة والمبادرات الأحادية الجانب، التي تهدد بتحويل إسرائيل إلى "دولة" متدينة، بحسب ليبرمان.


كشفت صحيفة الشرق الأوسط السعودية التي تتخذ من لندن مقرا لها، اليوم، "أن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وجه رسميا بمراجعة بنود اتفاقية الغاز مع الجانب الإسرائيلي من خلال تقرير فني يبحث في المصلحة الوطنية المتأتية من الاستمرار بالعمل بالاتفاقية أو تجميدها".

استمع للموجز :