X

محلل سياسي: القاهرة تلعب دورا فعالا لمنع حرب شاملة في غزة

2019-05-04

أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، صافرات إنذار في المناطق الحدودية مع قطاع غزة، وذلك بعدما شنت غارات على مناطق متفرقة في قطاع غزة، ما أدى إلى ارتقاء شهيد وإصابة 4 فلسطينيين.

وحول الوضع القائم في قطاع غزة، قال المحلل السياسي هاني حبيب، إن هناك تصعيد واضح، لكن الطرفان يتحكمان بشكل دقيق على الوضع بحيث لا تفلت الأمور.

وأوضح أن ما يجري في القاهرة من مفاوضات تتخذ من ملف التهدئة عنوانا أساسيا، لافتا إلى أن القاهرة تضغط على الجانبين من أجل الالتزام بما جاء من اتفاقات وتفاهمات، خاصة ما يتعلق بالمرحلة الثانية من مراحل التهدئة المتعلقة بالبنية التحتية الاقتصادية والإنسانية في قطاع غزة.

وقال حبيب إن التهدئة كانت تمر بصعاب خلال الحملة الانتخابية الإسرائيلية قبل بضعة أسابيع، مشيرا إلى أنه رغم التعهدات فيما يتعلق بالمرحلة الثانية من التهدئة، فأنها لم تلتزم بها، وقامت دولة الاحتلال بتقليص مساحة الصيد في قطاع غزة، بالاضافة الى قيامها بعدة مناورات.

ويعتقد المحلل السياسي أن وجود قيادات من حركتي حماس والجهاد في القاهرة سيشكل حرجا للجانب المصري باعتبار أن عليها إلزام دولة الاحتلال للمضي قدما في تنفيذ ما تبقى من اتفاقات بشأن المرحلة الثانية من مراحل التهدئة التي ترعاها القاهرة.

ولفت المحلل السياسي إلى أن كلا الطرفين لهما مصلحة في التهدئة، فإسرائيل لا تريد حربا في هذه الظروف، وهي كذلك ليست في مصلحة الجانب الفلسطيني.

يؤكد حبيب أن الجانب المصري يدرك أن هذه التهدئة لمصلحة الطرفين، ويعمل بكل قوة من أجل التزامهما بتنفيذ كل ما جاء فيها، وذلك على الرغم من كل التبريرات الإسرائيلية التي تحاول دائما تأويل وتفسير هذه التفاهمات بما يجعل نتنياهو أكثر قدرة على التحكم في مشاوراته لتشكيل حكومته الخامسة.

وأشار المحلل السياسي إلى عدم وجود بديل عن الدور المصري صاحب الرؤية والتجربة والخبرة، والذي قام في كثير من الأوقات بمنع تطور التصعيد العسكري إلى حرب شاملة،